الأربعاء، 16 مارس، 2011

نبذه عن مدينة هابو

مدينة هابو
الموقع
تقع مدينة هابو أمام وادي الملكات عند الطرف الجنوبي لمدينة الأموات ( ) على بعد 2 كم جنوب معبد الراسيوم الخاص بالملك رمسيس الثاني
تاريخ المنطقة وسبب قدسيتها
طبقاً للإعتقاد أن امون لأول مرة في هذه المنطقة منذ العصور القديمة وهذا ما يفسر أن هذه المنطقة كرست لعبادة أمون ودليل على ذلك وجود المعبد الذي يرجع إلى الأسرة الثامنة عشرة الذي كرس لعبادة أمون والذي شيده الملك تحتمس الثالث ، حتشبسوت ولقد شيد المكان أمر رمسيس الثالث بتشييد معبده الجنائزي في هذه المنطقة ( )
أثناء فترة حكم الأسرة العشرين أصبحت جنعت ( هابو ) مركزاً اقتصادياً ودينياً هاماً وكانت ملتقى فناس وعمال دير المدينة الذين تجمعوا في هذه المنطقة من أجل أن تحل البركة على أعمالهم نظراً لقدسية المكان وفي نهاية الأسرة العشرين أصبحت المدينة ملاذاً أو ملجأً أثناء الحرب التي قامت بين الكاهن الأكبر لأمون وحاكم كوش للوصول إلى العرش وظلت فيما بعد في الأسرتين ( 25 ، 26 ) مكان الشعائر الدينية للزوجات المقدسات لأمون .
توسعت مدينة هابو في العصر الروماني وظل تاريخ هذه المنطقة مستمراً فيما بين القرن الأول والتاسع الميلادي .
وعندما شيدت المدينة القبطية ( Jene ) في المنطقة وأيضاً الكنيسة التي شيدت في الفناء الثاني للمعبد . استغرق اكتشاف المنطقة من عام 1859 حتى عام 1924 على يد المعهد الشرقي لجامعة شيكاغو والتي قامت بنشر الوثائق الخاصة بهذا المعبد .
أصل كلمة هابو ومن أين أتت هذه الكلمة ؟
طبقاً لإحدى النظريات فإن كلمة هابو متصلة بكلمة ( حبو HBW ) وهي تعني طائر الأيبس الطائر المقدس للإله جحوتي وذلك لأن قريب من هذا المعبد يوجد منطقة قصر العجون كان يوجد فيه معبد بطلمي صغير كرس للآلهه جحوتي ( )
وهناك رأي آخر يرجعه إلى الإسم حابو وهو المهندس الشهير للملك أمنحتب الثالث ( أمنحتب بن حابو ) كما يعتقد الآخرون أن التسمية ترجع للأب أو الكاهن المسيحي الذي كان يقيم في هذه البقعة ( )
مكونات منطقة هابو
تتكون مدينة هابو من معبد يرجع إلى عصر الأسرة الثامنة عشرة ويقيم بين أجزائه مباني ترجع إلى عهد الملك أمنحتب الأول واستمرت به الإضافات من مبان ونقوش حتى عصر البطالمة وقد بدأه أمنحتب الأول وأكمله تحتمس الأول والثاني وزاد في نقوشه كلاً من حتشبسوت وتحتمس الثالث وكانت توجد أمام هذا المعبد مقصورة ترجع إلى عهد الدولة الوسطى . كذلك يوجد في هذه المنطقة المقدسة المقابر ذات المقاصير ( Tomb Chapel ) لأميران الأسرتين الخامسة والعشرين والسادسة والعشرين لعل أشهرهن الأميرة ( أمون إريدس ) ابنه الملك كاشتا ( الحاكم الأسيوبي ) ( ).
ويوجد معبد تحتمس الرابع ومعبد مرنبتاح ثم معبد أمنحتب الثالث وإلى جوار مدينة هابو كانت تقع قصور أمنحتب الثالث والبحيرة المشهورة التي كان يتنزه فيها مع زوجته الملكة تي ( ) . والمجمع كله محاط بسور شيده رمسيس الثالث والذي أراد أن يجعله شبيهاً بالقلعة ولكن أهم أثر في هذه المنطقة هو معبد الملك رمسيس الثالث ( ) .
وقد بني هذا المعبد والمدينة بمحتوياتها كلها في عهد رمسيس الثالث على عكس معبد الكرنك الذي شيده في فترة زمنية طويلة تمتد ما بين الأسرة الثامنة عشر والعصر الروماني ( ) .
وتماثل مدينة هابو إلى حد كبير الرمسيوم من وثار الدعامة بالإضافة إلى الـــ والمخزن وأفنية الذبح المشتمل عليها الحوش الداخلي في مدينة هابو التي تتجاذب مع مجموعات الأبنية في الرمسيوم ( ).

‏ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

اضغط علي الصوره لتشغيل الفديو

Loading...